الرجاء تفعيل الـJavascript لاستخدام الموقع
اضافة صورة
إضافة رسالة صوتية
مجهول

كيف حالك يا طيب تغريداتك روعه

منذ يوم
مورديار
أشكرك 🌷
0 0تعليق

إحسان لـروحه وأنا في دكّة الإحتياط :) ؟! أرفض مُحادثته جملة وتفصيلا :) وصباحك لبنة بالعسل

منذ أسبوع
مورديار
وصباحك إشراقة .. ممممم ليس إذا كان حديثُ عابر يتجدد ! وليس إذا كُنت تُدرِكَ الحقيقة .. ! رُبمَا .. كلٌ يرى الأمر من زاوية ما ! ___ ما منعك أن ترد على التغريدة في مكانها 🚶🏽‍♂️ مممم سرني مرورك بكل الأحوال 🌷
0 2تعليق

بدون مجامله احب ادخل حسابك كثير واحس وره انسان مميز♥️ ع فكره من مده اتابعك واول حساب ادخله هو حسابك

منذ أسبوع
مورديار
أخجلتني شكرًا لك 🌷
0 0تعليق

صباح الخير .. ما أخبارك مع عودة المدارس :) ؟

منذ أسبوع
مورديار
أهلًا بك صباح الخير بخير حال الحمدلله وأنت ؟
0 0تعليق

قد يكون التجاوز بعصيان راحلته :) إلتمِس العُذر لكل السائرين

منذ أسبوعين
مورديار
يتوجبُ علينا أن نلتمس العذر .. له ولراحلته .. بل ويتوجب ألا نفكر في من ذهب .. إنمَا كان الحديثُ للذات .. حديثه لذاته وحديثنا نحنُ لذواتنا .. حديثُ نفس تلومُ .. في الرحيل .. في التجاهل ..
0 4تعليق

ولا تستحق المُجازفة بالتجاهل ! ( هل توضح أكثر :) ) و صباحك سُكر

منذ أسبوعين
مورديار
لا تستحقُ "المُجازفة بالتجاهل " _______ أي : أن نُجازِفَ بتجاهلَ تلك النوادر الجميلة ظنًا أنهَا متوافرة ! فيكونُ تجاهلنا لشعورنا الجميل .. مجازفة قد نجنيها لاحقًا .. _____ أحدُهم في عرض الصحراء مر بواحة فتجاوزها .. وبعد أيَام استدركَ أن الواحات ليست بعدد النجوم وهكذا نوادر البشر
0 1تعليق

صباحك سعيد أيُها الشادي

منذ 3 أسابيع
مورديار
صبَاحُكَ .. مسرات .. !
0 0تعليق

مرحبا موندريال ، انا شخص عابر مر صدفة بنصوصك الجميلة واجزم انك قارىء منيب ، اود بعض توصياتك لكتب قد قرائتها لايهم تصنيفها او عدد صفحاتها بل أريدها كلمات اثرت فيك وعلمتك شيء ، دمت بخير ياصديقي

منذ 3 أسابيع
مورديار
أهلًا بك شرفتني بمرورك العاطر .. لستُ ذلك القارئ النهم لشديد الأسف رغم حُبي للقراءة .. لكنه حُب مُتبلد ..
0 0تعليق

يومك حلو مثلك يارب ♥️

منذ 3 أسابيع
مورديار
رأيتني حلوًا .. لأنَ حلاك اكتمل اكتمالَ البدر .. صباحك إشراقة 🌹
0 0تعليق

عندك حساب تويتر او انستقرام

منذ 3 أسابيع
مورديار
من أين وصلتَ إلى هُنَا ؟ خلتُك أتيتَ من twitter !
0 2تعليق
عرض مزيد من الاجبات
الاعجابات
  • ابلاغ
  • الاعجابات
  • ابلاغ
  • الاعجابات
  • ابلاغ
  • الاعجابات
  • ابلاغ
  • الاعجابات
  • ابلاغ
  • الاعجابات
  • ابلاغ
  • الاعجابات
  • ابلاغ
  • الاعجابات
  • ابلاغ
  • الاعجابات
  • ابلاغ
  • الاعجابات
  • ابلاغ