الرجاء تفعيل الـJavascript لاستخدام الموقع
التعليقات

الخامِس مِن مارسّ: في حينّ أن المكان واسِعّ جداً بما فيهِ الكفاية قررت المكوث بين أذرُعكّ لأهيم بين نسماتِ عِطرُكّ.. أردد دائماً:لا بأس لا بأس لا بأس...والبؤس قد تجسدني وأصبح جُزءً لا يتجزأ ،كُل شيء بدأ غريب حتى بِداية الكتابه يعجزها كم شعوري المُتدفق،والمتهور،أنتَ كريشٍ أصبح يُداعِب قلبي وروحّي،كيف أفَسِر هذا الشعور الذيّ يعتريني الأن؟.كيف أكتبه،كيف أصفه بالكامِل، تُبعث روحّك داخِل روحّي تتعانقانِ ومِن ثُم يتلاشى كالغريب في ساحة الحرب ، شرايك بهالنص.

منذ سنتين
إعوجَاچ١.
مُذهل , اهنئك .
0 0تعليق
مجهول
لا توجد تعليقات للعرض
الاعجابات
  • ابلاغ