الرجاء تفعيل الـJavascript لاستخدام الموقع
التعليقات

هل تعلم أنني أحياناً أشعرُ بالغيرة من الشخص الذي تُحبه لكن ...هذا الشخص يجلبُ لك السعادة لذلك لا بأس ولكن صدقني.... أنا اُحبك كثيراً ورُبما ليست المرة الاولى التي أُخبرك فيها أنني اُريد سعادتك واُحبها جداً هذا الحديث كتبتُه لك بغاية إسعادك كتبته .. من قلبي .. من أعماقي لم آخذ هذا الحديث من مكان آخر والصقتَهُ كما يفعلُ الكثير وآخر ما أود قولهُ هو أنني اشكرك لأنكَ كنت سبب سعادتي في الآونه الأخيرة وكثيراًوأنك شخص جداً لطيف وأحسُدُ كل من يكونون بقربك فهم محظوظون جداً يا إيمارد .. جداً أُحبك.

منذ سنتين
إيمـَاردالأسـْود٦٢.
.
0 0تعليق
مجهول
لا توجد تعليقات للعرض
الاعجابات
  • ابلاغ